الأحد، 18 يناير، 2015

كوكب الهري والعشوائية

ساعات كتييير بدخل الفيس بوك بهدف اني هشوف حاجة ..
بعدين اﻻقي روحي بقى لي فترة على الفيس بوك وبعمل حاجات تانية وبشتبك -حتى لو داخليا -في قصص وتوهت تماما عن الهدف اللي كنت دخلت الفيس علشانه !
ده ادى طبعا لضياع وقت طويل كان ممكن استغﻻله احسن 
لكن مع ذلك بالطريقة العشوائية دي اترميت ادامي قصص كتييبر وسكك كتير وفرص برده
مسابقات وقراءات واصدقاء 

الخميس، 15 يناير، 2015

عن قوة بنت


من فترة اتنشر على اﻻنترنت قصة الفتاة اﻻمريكية اللي خطبها هجرها قبل الفرح بأسبوع ﻻنه حس انه مبقاش بيحبها!
ومع ذلك قررت انها تعمل الفرح في معاده واتصورت و لعبت هي واصحابها واستمتعت واتصورت هي واصحابها علشان يوثقوا اللحظة 

البنت اللي بدل ما ما تحزن وتعيط في سريرها وتنعزل عن العالم قررت تحتفل
اها تحتفل باللي قرروا يبقوا ، احتفاء بكل المحبين الصادقين مش اللي قرروا يتخلوا وسط الطريق!
البنت دي وجهت رسالة قوية لكل بنات العالم على اختﻻف ثقافتهم وألوانهم وأشكالهم
باﻻحرى هي وجهت رسالة قوية لكل الموجوعين والمهجورين في العالم
"متزعلوش"
"متزعلوش لو الحب هجركم أنتوا الحب والفرحة جواكم يبقى ازاي تستنوها!"
"بدل ما تزعلوا من إللي اتخلى ..احتفلوا بإللي قرر يبقى جنبنا ♥♥♥"

الاثنين، 22 ديسمبر، 2014

المجد للتدوين

في التدوينة اللي فاتت كنت كتبت عن رواية الحرافيش والواقع اللي بنعيشه عن فتح الباب سارق النغمة وماحدث للثورة المصرية 
تقدمت بالمقال ده لجريدتين قبل كده وللاسف اترفض :(  ﻻنه مقال سياسي قال مع ان والنعمة انا كنت بحكي عن نجيب محفوظ ورؤيته وروايته العظيمة
ماكان مني غير اني نشرته في مدونتي حبيبتي ♥♥♥
يعني ايه مدونة يعني مساحة حرة اقدر اقول فيها كل اللي انا عايزاه براحتي ان شاء الله اقول مجنونة يا طماطم مدونة يعني براح مدونة يعني تاريخ علشان كده المجد للتدوين والمدونات

الاثنين، 15 ديسمبر، 2014

سارق النغمة

في حدوتة من حواديت وحكايات رائعة الكاتب المبدع نجيب محفوظ "الحرافيش "الحكاية ما قبل اﻻخيرة 'سارق النغمة'كانت الحكاية بتحكي عن فتح الباب من نسل عاشور الناجي وله اخ شقيق وهو بلطجي الحارة وفتوتها ..فتوة ظالم ومتجبر ومتزوج من ابنة صاحب أكبر وكالة للاغﻻل في الحارة -تزاوج السلطة ورأس المال-على مضض يقبل الفتوة ان يعمل اخيه في وكالته كبشكاتب ويدير حسابات الوكالة
فتح الباب كان حالما يمني نفسه بعودة جده عاشور الناجي وعودة عهده
تحدث مجاعة في الحارة ويشح القوت، ولكن الحرافيش تتحدث عن عودة شبح عاشور الناجي وانه يترك لهم شوال كل ليلة ممتلئ بالحبوب واﻻغﻻل
ليتضح لنا ان فتح الباب يسرق الوكالة كل ليلة لياكل الحرافيش ويبشرهم بعودة عاشور
يكتشف الفتوة السر ويقبض على أخيه ويضربه علقة موت ..وﻻ يشفع صلة الرحم لفتح الباب المسكين من بطش اخيه
لتصبح تلك اللحظة
لحظة الثورة
ثورة الحرافيش على الفتوة الظالم المستبد
ويطاح بالفتوة
ولكن يظل مساعديه
وتخوني الذاكرة ﻻ اعلم كيف يتحول هذان المساعدان الى حماة للثورة وحماة للقائد
بالتدريج يسيطر هؤﻻء على الحارة ويقطن فتح الباب الظل حتى تستيقظ الحارة على مصرع فتح الباب ساقطا من مئذنة جﻻل صاحبة الجﻻلة !-احد الشخصيات الرائعة في الحرافيش.
تشبه الحكاية ما يحدث لنا اليوم ! الثورة التي سرقت منا
هذا هو الخبر السيئ ولكن الجميل انها وفقاً لرؤية محفوظ فهي الحكاية ما قبل اﻻخيرة لتأتي الحكاية اﻻخيرة التوت والنبوت التي تحكي عن الحلم الثوري وثورة الحرافيش على الطغاة الفتوات فقط عندما تغير الحرافيش عندما تعلموا وامنوا بقيمة العلم وتخلوا عن الجهل والبطالة وكفوا عن انتظار عاشور ﻻن عاشور داخل كل فرد منهم
اتحدوا كافراد ناضجين قادرين على كسب قوتهم تخلوا عن تكاسلهم وتسولهم
فقط عندها نجحت الثورة

الأربعاء، 15 أكتوبر، 2014

هي

كي تؤنس وحدتها
تملأ فراشها باﻻشياء
باﻻحرى المرطبات
مرطب لبشرتها كي ﻻتجف وتخبر العالم انها ﻻ ترتوي
مرطب لشفتيها التي أنهكت من تلك القبل المتخيلة
خليط زيتي تضعه حول عينيها اللاتي أرهقت
من السهر
من البكاء
طيلة الليل
من اﻻحﻻم الضائعة
دفتر ممتلى بالحماقات تعيشها في عالم مواز
عالم انت فيه مريح
أشياء تملأ بها حياتها كي  تخفي عﻻمات الوجع

السبت، 30 أغسطس، 2014

للذين نحبهم

اكتب له "هو"
هذا الصباح يبدو أفضل
هذا الصباح أجمل
هذا الصباح يمتلئ بك ..برائحتك ..بذكراك
هذا الصباح أنت لا تغادرني
"الغياب شكل أخر من أشكال الحضور:
وانت الغائب الحاضر دائما بخيالي وفي قلبي.
دائم الحضور بخيالي الى درجة أنني لا أعرفك كواقعيِّ.
ولا أود أن اعرف غيرك واقعيين ..خيالي معي وانت في خيالي
اذن حضورك أبدي داخلي ..أنت داخلي
ذات يوم بعد أن تكتمل ربما تصبح واقعي ,,,أو تتبخر خارجي

الاثنين، 18 أغسطس، 2014

لماذا اكتب؟

أحيانا أشعر بأن هناك روحا ما تلبستني وتطلب مني الكتابة وبأنني لست سوى معبر للكلمات والحكايات
اكتب لأني لا أرى جيدا على الرغم من العدسات الزجاجية التي أرتديها  ،كتابتي هي ميكروسكوب أرى به البشر
أرى لحظات يجب  أن يسلط عليها الضوء  فترى زهورا تثمر أو جرائم قتل بدون دماء ترى سحر يذوب  في الزحام .
تلك اللحظات البشرية أراها بشكل مغاير واحب مشاركة العالم معي ،اكتب لأني وحيدة ...مهجورة
وأريد البوح ..
اكتب لان الآمور تتضح كثيرا على سطح الورقة وتتخلى عن الضباب الذي تلبسه
اكتب لان الحكايات والكلمات أوفى من البشر وأسعدتني كثيرا في مقابل بعض الوفاء مني ،أهدتني الكتابة كثير كزوجة الامير التي كانت تهدي عشيقها الكنوز